صفحتنا على فيسبوك  |  Email

 admin كتب "حكمت" يوميات قاضي - خطأ طبي يؤدي لشلل طفلة – بقلم القاضي اسماعيل الشعبان

 

لن أنسى تلك اللحظات الانسانية المؤثرة التي جعلتني اعيش صراعا مؤلما و انا اسطر الحكم بتلك الدعوى

حين خاطب المدعى عليه وهو الممرض في المستوصف العسكري، الضابط المدعي الذي يمسك بيد ابنته التي لم تتجاوز السابعة من عمرها

سيدي :ما ذنبي ان ادفع لك ما يعادل رواتبي لسنوات طويلة

فاجابه الضابط و قد لمعت بوادر الدمع في عينيه قائلا اعد لي رجل ابنتي المشلولة سليمة و خذ حياتي فوق راتبي ؛؛؛؛انه قدر الطرفين ؛؛؛

في ليلة ممطرة باردة ارتفعت حرارة الطفلة لدرجة ارعبت اهلها فحملها والدها الى المستوصف العسكري القريب من سكنه ليجد هذا الممرض مناوبا بتلك الليلة و الذي قام بواجبه على احسن وجه كما يعتقد حيث قام بزرق الطفلة بامبولة دكلون بالإلية لأنه الاستطباب المناسب للترفع الحروري و الذي يمارسه منذ عشرين عاما

لكن الطفلة فورا بدأت تعاني من ارتخاء و ضمور بكل الطرف السفلي الايمن و بدأ معها الاهل مشوار الحزن و الالم و التنقل بين عيادات الأطباء و انتهى بهم إلى هذه المحكمة التي قامت بتشكيل لجنة طبية لبيان ان كان الشلل ناجم عن خطأ مهنيا ام عن اختلاط شائع في مثل هذه الحالة و بيان مسؤولية الممرض وفق ذلك و بعد جدل طبي و قانوني جاء في تقرير اللجنة (لا يجوز زرق الأطفال بأي حقنة دوائية الإ بعضلة الفخذ لأن العصب الحركي الأليوي لا يكون مكتمل التشكل و يكون منتشرا بكامل عضلة الالية و عند هذه الطفلة نتج تأذي لهذا العصب بسبب وخذه برأس ابرة الحقن و منذ عدة سنوات صدر تعميم من وزارة الصحة و ادارة الخدمات الطبية استنادا لبيان منظمة الصحة العالمية بان يكون الحقن بعضلة الفخذ للأطفال بعد ان تكررت حالات الشلل لهذا السبب و بماان المدعى عليه يفترض به العلم بذلك و العمل به بحكم عمله فإنه يتحمل المسؤولية) ولكن المدعى عليه لم يقرأ في كل عمره المهني شيئا يخص مهنته التي يمارسها منذ عشرين عاما و كل قناعته ان حظه العاثر قاده إلى هنا و حظه فقط

وبقي ان تحدد المحكمة مقدار التعويض و هنا تجلت لي صورة ميزان العدالة الذي يزين الضمير قبل ان يزن الحقوق فكلما وضعت في كفة الطفلة المها و نفقات علاجها و معاناة اهلها و شحوب مستقبلها وضعت في كفة الممرض حسن نيته وخدمته واسرته التي يعولها و كم تمنيت ان اعفى من هذه المهمة و لكن!!!

ثم توكلت على الله

و اصدرت الحكم الذي لم يرض به أيَّاً من الطرفين

و لكنني ارضيت ضميري

 

  ||  أرسلت في الثلاثاء 11 يوليو 2017 بواسطة

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول حكمت المحكمة
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن حكمت المحكمة:
توضيح بخصوص مانشرناه عن جريمة قتل الدكتور رامي الجوراني من قبل المجرمة العاهرة صبا ونوس

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .

   
يوجد حاليا, 4104 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
تم استعراض
3,205,932
صفحة للعرض منذ
8 أيار 2014