صفحتنا على فيسبوك  |  Email

 admin كتب "صيد" " مُحافظ " حمص و " أمينُ " فرعها ومخططهما لما بعد بعد تدمر !

 

ما بعد بعد تدمر

 بقلم :

أبوعلي هابيل

بعد أن قامت قواتنا المسلحة الباسلة،بتحرير مدينة تدمر من عصابة تنظيم دولة الخلافة(داعش)ستقوم الحكومة بمختلف وزاراتها بوضع خطة عمل لإعادة تأهيل مدينة تدمر(سكانياً وخدمياً وسياحياً وديناً)والعمل على إعادة أهالي تدمر الشرفاء إلي مدينتهم وترقيع اللوحة الفسيفسائية النادرة ولو بطينة من(روث البقر)فالمهم المحافظة على هذه اللوحة والترويج لها إعلامياً.

فأول ما أعلنته الحكومة على لسان أحد أبواقها الإعلامية هو(مشاركة العديد من أبناء العشائر وأبناء تدمر الشرفاء والمناطق المحيطة في العملية العسكرية).

فهذه محاولة لسرقة جزء من النصر من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة ولصقه(بمجموعة قرباط ونَوَر)بايعوا داعش والتحقوا بصفوفهم.

مع العلم أن (غالبية) الشهداء(رحمهم الله)الذين ارتقوا في تدمر،من محافظة طرطوس ومن(طائفة معينة)ولم نقرأ اسماً لشهيد واحد من أبناء تدمر(الشرفاء).

وبعدها صرح أحد شواذ مديرية الآثار والمتاحف عن نية المديرية ترميم ماتبقى من مؤخرة زنوبيا الهرمة وخصيتي أذينة الصغيرتين،وبعض الأماكن التي تعرضت للتخريب،فبناء الحجر كالمعابد الوثنية والمساجد من أولويات الحكومة،أما بناء الإنسان فلا يعنيها وليست ضمن مخططاتها.

وبعد ذلك سيخرج أحد علماء وزارة الأوقاف(رض)ويعلن عن نية الوزارة مع بعض المتبرعين من المسؤولين المؤمنين،ترميم المساجد التي دمرت جراء عمل المجموعات الإرهابية المسلحة(والتي لاتمت للإسلام السمح وقيمه الإنسانية بأي صلة).

وثم تقوم وزارة الكهرباء بالعمل على إعادة تأهيل الشبكة الكهربائية ووضع برنامج تقنين(مدلل) يتناسب مع تضحيات أهالي تدمر(الشرفاء)والذين رفضوا الإرهاب بكل أشكاله.

وبعده تتجه قوافل المساعدات الإغاثية والإنسانية لمدينة تدمر،وويقوم فرع حزب البعث العربي الإشتراكي بالتنسيق مع محافظ حمص،بتوزيع وثائق إستشهاد لأهالي تدمر الذين فقدوا أبنائهم في معركة التحرير على أيدي(قواتنا الباسلة)ودفع تعويضات للأهالي الذين تضرروا من مبايعة تنظيم داعش،وسيتناسب التعويض أيضاً مع حجم تضحيات أهلنا(الدبيحة والسّحيلة والداعسين بالدبابات والحرّيقة).

وبعدها تصدر الأوامر للقوات المسلحة بالتوجه إلى دير الزور ومناطق أخرى،ويقوم رئيس فرع حزب البعث العربي الإشتراكي في حمص، بإعادة تجربته الفاشلة في مهين والقريتين،وينظم ويسلح أهالي تدمر(الشرفاء)ويأتمنهم على عرض زنوبيا،فيخونوا الأمانة ويستقبلوا مجدداً عناصر داعش،ويبايعونهم بالبول والبعير وتقديم الأضاحي والقرابين من أسرانا ومخطوفينا،كما فعل قبلهم أهلنا (الشرفاء) في مهين و القريتين،وبعدها تسقط تدمر،وتسقط مرتين.

ودمتم ودام الوطن.

أبو علي هابيل 2016

 

  ||  أرسلت في الأثنين 28 مارس 2016 بواسطة

صفحة للطباعة


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

Share

صفحة جديدة 1
 

· زيادة حول صيد من الشبكة
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن صيد من الشبكة:
المقاتلة الروسية " صيّاد الليل " تبدأ عمليات المسح الميداني لسهل الغاب

صفحة جديدة 1
 

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

صفحة جديدة 1
 


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

التعليقات لا تمثل بالضرورة رأي الموقع - وإنما تمثل أصحابها فقط .

   
يوجد حاليا, 4617 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
تم استعراض
3,205,952
صفحة للعرض منذ
8 أيار 2014